مدونة التوظيف في الجزائر emploiads مدونة التوظيف في الجزائر emploiads
جاري التحميل ...

جديد 12 ألف اتفاقية لإلزام رجال الأعمال بتوظيف خريجي التكوين المهني!

جديد 12 ألف اتفاقية لإلزام رجال الأعمال بتوظيف خريجي التكوين المهني!


جديد 12 ألف اتفاقية لإلزام رجال الأعمال بتوظيف خريجي التكوين المهني

ألزمت الحكومة رجال الأعمال بضرورة توظيف خريجي مراكز التكوين المهني، بصفة إلزامية عبر 12 ألف اتفاقية تم استكمالها شهر سبتمبر الماضي، ويتعلق الأمر بالدرجة الأولى بالتخصصات المرتبطة بالقطاع الصناعي، والاتصالات السلكية واللاسلكية.
 قررت وزارة التكوين والتعليم المهنيين، فتح تخصصات جديدة مرتبطة بالطاقات المتجددة في 22 ولاية عبر الوطن، لاسيما ولايات أدرار، ورقلة، تندوف، إليزي وغرداية، وأخرى في الاتصالات السلكية في 33 ولاية عبر الوطن، لاسيما في ولايات الأغواط، تيسمسيلت وورقلة، وهي تخصصات مرتبطة بشكل مباشر بالقطاع الصناعي.

وحسب ملف صادر عن وزارة التكوين والتعليم المهنيين، تلقت "الشروق" نسخة عنه، تم ضخ ملايير الدولارات منذ سنة 2004 لإعادة إحياء الصناعة الجزائرية، وتكوين يد عاملة مؤهلة، حيث تم إلى غاية سبتمبر الماضي، تكوين أزيد من 71.180 متكون ومتمهن في التخصصات المتعلقة بالصناعة.

ومن بين التخصصات التي نالت إقبالا متميزا من طرف الشباب تلك المتعلقة بالبنايات الحديدية، حيث التحق نحو 11.800 متكون بهذا التخصص إلى جانب التخصصات المتعلقة بالصناعة الإلكترونية والكهربائية، حيث تم تسجيل أزيد من 25.500 متكون وممتهن منهم 5.535 أنثى، بالنسبة إلى الميكانيك المحركات والعتاد أكثر من 8.200 شاب التحق بهذا التخصص من بينهم 1000 امرأة، كما تم إبرام العديد من الاتفاقيات بين قطاع التكوين والتعليم المهنيين والمتعاملين الاقتصاديين وعددها يفوق 12.000 اتفاقية.

من جهة أخرى، تسعى مراكز الامتياز إلى التكوين بالجودة والنوعية اللازمتين، ولتحقيق ذلك يتم إشراك المؤسسة الاقتصادية بصفة كاملة في كل مراحل تسيير المركز وهذا قصد إضفاء مزيد من النوعية والمرونة في التسيير والتكيف والتأقلم بصفة أكبر مع الاحتياجات الدقيقة للمؤسسة الاقتصادية.

هذا، وسجلت وزارة التكوين والتعليم المهنيين بالنسبة لدورة سبتمبر 2017 ارتفاعا في عروض التكوين في الفلاحة وصناعة الأغذية الزراعية بنسبة 10,50 بالمائة من العرض الإجمالي، أي بزيادة 3 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية، ورغم أن نسبة المسجلين ارتفعت بشكل محسوس، لكن ليس بالكم الكافي لتلبية حاجيات القطاع الفلاحي بشكل كامل، ويرجع بالدرجة الأولى إلى عدم اهتمام الشباب بالنشاط الفلاحي رغم منح الدولة لكافة وسائل الدعم الفلاحي وتسهيلات في القروض البنكية من دون فوائد.

 للإشارة، فإن الوزارة تعمل بشكل استعجالي على وضع مخططات واستراتيجية  دقيقة، بهدف استقطاب الكم الهائل من فئة الشباب لقطاع الفلاحة من أجل إعطاء نفس جديد للمجال الذي شهد ركودا بسبب نقص اليد العاملة المؤهلة، وبهذا قامت الوزارة باستحداث مراكز الامتياز التي تعتبرها مؤسسة تكوينية يتم إنشاؤها بالشراكة مع مؤسسات اقتصادية رائدة في المجال الفلاحي، وتهدف إلى الاستفادة من الخبرة والتجربة التي تتمتع بها المؤسسة الاقتصادية من خلال استغلالها لعتاد المؤسسة في التكوين وإعطاء سرعة أكبر في طريقة التسيير.
المصدر: هنا .

عن الكاتب

emploi ads

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

مدونة التوظيف في الجزائر emploiads